الاسلام هو الافضل

الاسلام هو الافضل

الدعوة الى الله واتباع سنة رسول الله , ونشر المواضيع الهاادفة ، وكل ما هو جديد ومفيد في عالم الانترنت


    فضل صيام شهر محرم

    شاطر
    avatar
    الداعية إيمان
    الادارة
    الادارة

    عدد المساهمات : 276
    تاريخ التسجيل : 22/10/2010
    الموقع : بلاد الله

    فضل صيام شهر محرم

    مُساهمة من طرف الداعية إيمان في الأربعاء ديسمبر 08, 2010 8:55 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم


    فضل صيام شهر محرم

    إن من ثواب صيــام يوم واحد تطوع .. البُـعـد عن النـــار بمسافة سير سبعين سنة، و مَنْ صَامَ يَوْمًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بَعَّدَ اللَّهُ، وَجْهَهُ عَنِ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا كما جاء في صحيح البخاري، وفي حديث آخـر صيام يوم تطوع يبعد عن النار مسافة سير مائة سنة، فمن صام يوماً في سبيل الله؛ باعد الله منه جهنم مسيرة مائة عام كما في السلسلة الصحيحة للألبــاني ( 6 / 2565 )
    علاوة على شفاعة الصيــام للصــائم يوم القيــامة، فالصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة ، {يقول الصيام : أي رب منعته الطعام والشهوة؛ فشفعني فيه، ويقول القرآن : منعته النوم بالليل ، فشفعني فيه ، قال : فيشفعان} إسناده صحيح : رواه أحمد ( 2/174 )

    عنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
    "أَفْضَلُ الصِّيَامِ بَعْدَ شَهْرِ رَمَضَانَ شَهْرُ اللَّهِ الْمُحَرَّمُ وَأَفْضَلُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الْفَرِيضَةِ صَلَاةُ اللَّيْلِ". (1)

    فمــابــالنـــا بصيـــام في شهر الله المحرم
    فضلاً أن وافق يوم اثنين أو خميس (يومين تـُـرفع فيهما الأعمـال)
    فعن أسامة بن زيد ـ رضي الله عنهما ـ قال : {رأيت رسول الله صلى الله لعيه وسلم يصوم يوم الاثنين والخميس، فسألته ؟ فقال : إن الأعمال تعرض يوم الاثنين والخميس ، فأحب أن يُرفع عملي وأنا صائم} فتح الباري ( 4 / 278 )
    وعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ أن النبي (ص) كان يتحرى صيام الاثنين والخميس صحيح : رواه ابن ماجة والترمذي والنسائي

    فمـــابــــالنــــا بـصيــام يوم عـــاشـــوراء
    والذي سيوافق صيـــام الخميس (16 ديسمبر 2010)
    عن عبد اللَّه بن أبي يزيد أنه سمع ابن عباس رضي اللَّه عنهما وسئل عن صيام يوم عاشوراء؟ فقال: " ما علمت أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم صام يوماً يطلب فضله على الأيام إلا هذا اليوم، ولا شهراً إلا هذا الشهر - يعني رمضان -" .
    وفي لفظ: " ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى صيام يوم فضله على غيره إلا هذا اليوم: يوم عاشوراء..".(2)

    وعن أبي قتادة رضي اللَّه عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " صيام يوم عاشوراء، أحتسب على اللَّه أن يكفر السنة التي قبله". (3)

    تعليق:
    في هذين الحديثين دليل على فضل صوم يوم عاشوراء، وأنه يكفر السنة التي قبله. والمشهور عند أهل العلم أنه إنما يكفر الصغائر فقط، أما الكبائر فلابد لها من توبة.
    قال النووي رحمه الله: " يكفر كل الذنوب الصغائر، وتقديره يغفر ذنوبه كلها إلا الكبائر .
    ثم قال: صوم يوم عرفة كفارة سنتين، ويوم عاشوراء كفارة سنة، وإذا وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه.. كل واحد من هذه المذكورات صالح للتكفير، فإن وجد ما يكفره من الصغائر كفّره، وإن لم يصادف صغيرة ولا كبيرة كتبت به حسنات، ورفعت له به درجات، وإن صادف كبيرة أو كبائر، ولم يصادف صغائر رجونا أن تخفف من الكبائر" اهـ. المجموع (6/382).
    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: " وتكفير الطهارة، والصلاة وصيام رمضان، وعرفة، وعاشوراء للصغائر فقط" . الفتاوى الكبرى (4/428).
    قلت: ويدل لذلك ما ثبت في "صحيح مسلم" عن أبي هريرة رضي اللَّه عنه أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم قال: " الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات لما بينهن، إذا اجتنبت الكبائر" .

    1- أخرجه أحمد (2/535 ، رقم 10928) ، ومسلم (2/821 ، رقم 1163) ، وأبو داود (2/323 ، رقم 2429) ، والترمذى (2/301 ، رقم 438) وقال : حسن صحيح . والنسائى (3/206 ، رقم 1613) ، وابن ماجه (1/554 ، رقم 1742) ، وابن حبان (6/302 ، رقم 2563) . وأخرجه أيضاً : ابن خزيمة (2/176 ، رقم 1134) ، والبيهقى (4/291 ، رقم 8206) ، وأبو يعلى (11/282 ، رقم 6395). قال الإمام النَّوَوِي في "شرح صحيح مسلم": (أَفْضَل الصِّيَام بَعْد رَمَضَان شَهْر اللَّه الْمُحَرَّم) تَصْرِيح بِأَنَّهُ أَفْضَل الشُّهُور لِلصَّوْمِ, وَقَدْ سَبَقَ الْجَوَاب عَنْ إِكْثَار النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ صَوْم شَعْبَان دُون الْمُحرم, وَذَكَرنَا فِيهِ جَوَابَيْنِ: أَحَدهمَا: لَعَلَّهُ إِنَّمَا عَلِمَ فَضْلَهُ فِي آخِر حَيَاته, وَالثَّانِي: لَعَلَّهُ كَانَ يَعْرِض فِيهِ أَعْذَار, مِنْ سَفَرٍ أَوْ مَرَضٍ أَوْ غَيْرِهِمَا.

    3- أخرجه مسلم (1162)، وأبو داود (2/321) (ح2425)، والترمذي (2/115) (ح749) ، وابن ماجة (1/553) (ح1738) ، وأحمد (5/308)، والبيهقي (4/286).2- أخرجه البخاري (4/245) (ح2006) ، ومسلم (1132) ، والنسائي (4/204) (ح2370)، وأحمد (1/367) ، وابن خزيمة (2086)، والبيهقي في "شعب الإيمان" (3779)، وفي "السنن الكبرى" (4/286)، والطبراني (1254).


    ====================================






















    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    صوت الحق
    الادارة
    الادارة

    عدد المساهمات : 293
    تاريخ التسجيل : 23/10/2010
    الموقع : لبنان

    رد: فضل صيام شهر محرم

    مُساهمة من طرف صوت الحق في الثلاثاء ديسمبر 14, 2010 4:51 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ما شاء الله عليك مبدعه ومتميزة
    يعطيك الف عافيه على المجهود الذي تبزلينه

    وفقكي الله

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 7:11 am