الاسلام هو الافضل

الاسلام هو الافضل

الدعوة الى الله واتباع سنة رسول الله , ونشر المواضيع الهاادفة ، وكل ما هو جديد ومفيد في عالم الانترنت


    يا أمة الله : أنذرتك النار !!

    شاطر
    avatar
    الداعية إيمان
    الادارة
    الادارة

    عدد المساهمات : 276
    تاريخ التسجيل : 22/10/2010
    الموقع : بلاد الله

    يا أمة الله : أنذرتك النار !!

    مُساهمة من طرف الداعية إيمان في الأربعاء نوفمبر 16, 2011 4:44 pm

    يا أمة الله : أنذرتك النار !!
    صرخة دوّى بها محمد صلّ الله عليه وسلم في مسمع التاريخ قبل أربعة عشر قرناً من الزمان لأحب الناس إليه وأقربهم منه وأغلاهم عنده ، حيث قال :

    " يا فاطمة بنت محمد أنقذي نفسك من .. النار .. لا أغني عنك من الله شيئاً "

    يا صفية عمة رسول الله : أنقذي نفسك من النار .. لا أغني عنك من الله شيئاً .. "
    "صحيح البخاري"

    وها أنا ذا أهتف بها من بعده تأسياً به ، فاسمعيها مني وخذيها عني ، فوالله إني لأخاف عليك منك !!
    فأنقذي نفسك من النار فلن يغني عنك من الله أحداً ، ولن تجدي لك من دون الله ملتحداً ، فلا ملجأ ولا منجى ولا ملتجأ من الله إلا إليه .

    يا أمة الله : أنذرتك النار وسطوة الواحد القهار... ونقمة العزيز الجبار .. وأن تطردي من رحمة الرحيم الغفار يوم تعودين إليه .. وتقبلين عليه .. وتقفين بين يديه ... وحيدة فريدة ... طريدة شريدة . مسلوبة من كل قوة .. محرومة من كل نصرة .. فمالك من الله من عاصم .. وليس لك من دونه راحم
    لو أبصرت عيناك أهل الشقا *** سيقوا إلى النار وقد أحرقوا

    شرابهم الصديد في قعرها *** وفي لجج المهل قد أُغرقوا

    وقيل للنيران أنْ أحرقي *** وقيل للخُزَّان أن أطبقوا

    يوم تعرضين عليها وتردين على متنها فترين لهيبها .. وتبصرين كلاليبها .. وتلمحين أغلالها وأنكالها فلا تدرين : أتنجين من الوقوع فيها وتنقذين منها ؟! فتسعدين للأبد !!
    أم تقذفين إليها .. وتعذبين بها ؟! فيا تعاسة الجسد .. ويا حرقة الكبد.. ويا شقاءً ليس له أمد

    يا أمة الله : أنذرتك النار التي تناهت في الحرارة ... وزادت في الاستعارة
    { وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ }
    فلو تعالت صيحات أهل النار ما رحموهم .. ولو طالت زفراتهم لما أنقذوهم ولو تواصلت أنّاتهم وحسراتهم لما ساعدوهم وكلما أرادوا أن يخرجوا منها لما فيها أعادوهم وبمقامع الحديد طرقوهم .. وبالأنكال والأغلال قيدوهم .. فيا ذلة الحال.. ويا سوء المآل .. ويا بؤساً ليس له نهاية .
    ولو طالت الشكاية من تلك النكاية !!
    وقرِّبت الجحيمُ لمن يراها *** فيا لله من خوف العباد

    وقد زفرت جهنم فاستكانوا *** سقوطاً كالفراش وكالجراد

    وقد بلغت حناجرهم قلوبٌ *** وقد شخصوا بأبصارٍ حدادٍ

    نودوا للصراط ألا هلموا فهذا ويحكم يومُ المعاد

    يا أمة الله : أنذرتك النار فحرها شديد ... وقعرها بعيد .. ومقامع أهلها من حديد .. يقذف فيها كل جبار عنيد وهي تنادي : هل من مزيد ؟! هل من مزيد ؟!
    { كُلَّمَا أَرَادُوا أَن يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ } { ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ}

    فاحذري أخيتي أن تكوني منهن ، فلا تسلكي سبيلهن ، فإنهن – ويا لشقائهن – جموعهن غفيرة وأعدادهن غزيرة وذلك لطرق النار الكثيرة وأسباب الوقوع فيها والعذاب بها الوفيرة ، فقد حُفّت بالشهوات ، وزينت بالنزوات ، وأحيطت بالملذات .
    فأبوابها مشرعة لكل راغب ، وأسبابها مبذولة لأي طالب ، ودعاتها – يا ويحهم – كثرة كاثرة في كل زمان ومكان ، وخصوصاً في هذا الأوان فهو وقت الفتن وعصر المحن ..
    والمعصوم من عصمة مولاه ، فلا حول ولا قوة إلاّ بالله !!


    ====================================






















    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 7:18 am